[ad_1]

في النهاية كانت الابتسامات حاضرة مع فوز مانشستر سيتي 3-صفر على ضيفه وست هام يونايتد في مباراة أصبح فيها إرلينغ هالاند أكثر اللاعبين تسجيلا في موسم واحد بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد وصوله إلى 35 هدفا الأربعاء، لكن الأمور لم تكن بالسهولة التي تبدو عليها، وسيطر القلق على المدرب بيب غوارديولا في الشوط الأول الذي هيمن عليه فريقه وسدد مرتين في إطار المرمى لكنه لم يستطع كسر صمود الزوار.

وأعاد الفوز سيتي إلى صدارة البطولة متقدما بنقطة واحدة على أرسنال الذي كان تغلب على تشيلسي مساء الثلاثاء.

ورغم افتتاح ناثان آكي التسجيل التسجيل في الدقيقة 49، استمرت الأجواء المقلقة إلى أن تبخرت بتسجيل هالاند الهدف الثاني في الدقيقة 70 ليرفع رصيده إلى 51 هدفا بجميع المسابقات في موسمه الأول في إنجلترا.

وقال غوارديولا الذي ينافس فريقه على ثلاثية الدوري ودوري الأبطال وكأس الاتحاد الإنجليزي: كل المباريات صعبة. لم نلعب بشكل سيئ لكن الأمور لم تكن جيدة أيضا. لم نسجل في البداية رغم ضغطنا. أنا سعيد قبل خمس جولات من النهاية.

وواصل: حاولنا اللعب بشكل مختلف في الناحيتين اليسرى واليمنى. اللاعبون فقدوا الكرة وكنت قلقا وكان علينا التخلص من القلق، نعم تراجعنا قليلا الليلة لكننا صنعنا العديد من الفرص. حصلنا على ثلاث نقاط أخرى وعلينا المضي قدما.

وبدا سيتي مرهقا لفترات في طريقه لتحقيق فوزه التاسع على التوالي في الدوري، وسيكون عليه الاستعداد لمواجهة ليدز يونايتد في الدوري يوم السبت ثم ريال مدريد في ذهاب الدور قبل النهائي بدوري الأبطال.

ويستطيع سيتي الابتعاد عن أرسنال بأربع نقاط لو انتصر على ليدز ليقترب من تحقيق لقب الدوري للمرة الخامسة في آخر ستة مواسم.

[ad_2]

Source link