خبرة مورينيو تحول بين إشبيلية ومعانقة بطولته المفضلة


تتجه أنظار عشاق ومتابعي كرة القدم الأوروبية الأربعاء نحو استاد “بوشكاش أرينا” في العاصمة المجرية بودابست، حيث يحتضن المباراة المرتقبة بين إشبيلية الإسباني وروما الإيطالي في نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم لموسم 2022 – 2023 .

وتشكل المباراة صداما بين كبرياء إشبيلية، الفريق الأكثر تتويجا بالبطولة الأوروبية برصيد ستة ألقاب، وبراعة البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لفريق روما، والذي يتطلع إلى تحقيق الفوز السادس خلال سادس مواجهة نهائية أوروبية في مسيرته التدريبية.

وتعد المباراة بمثابة فرصة أخيرة لكل من الفريقين لإنقاذ موسمه، بعد أن خرجا من إطار المنافسة على الألقاب على المستوى المحلي في إسبانيا وإيطاليا.

ففي الدوري الإسباني، يحتل إشبيلية المركز الحادي عشر قبل مرحلة واحدة من ختام المسابقة، بينما ودع منافسات كأس ملك إسبانيا من دور الثمانية، أما منافسه روما فيحتل المركز السادس في الدوري الإيطالي قبل مرحلة واحدة من ختام منافساته.

ويستمد إشبيلية الثقة من تاريخه في البطولة، حيث أنه بتجاوز يوفنتوس الإيطالي في الدور قبل النهائي للنسخة الحالية، تأهل إلى النهائي في الدوري الأوروبي، سواء بمسماه الحالي أو مسماه السابق “كأس الاتحاد الأوروبي” للمرة السابعة، متفوقا بذلك على أي فريق آخر في تاريخ البطولة.

وتوج إشبيلية باللقب في جميع المرات الست السابقة التي وصل فيها إلى النهائي، وكان أولها في عام 2006 ، وكان خيسوس نافاس القائد الحالي للفريق متواجدا ضمن قائمته حينذاك وكان عمره 20 عاما ورفع الكأس مع زملائه بعد الفوز على ميدلزبره الإنجليزي.
وتوج إشبيلية آخر مرة بلقب الدوري الأوروبي قبل ثلاثة أعوام بالفوز في النهائي على إنتر ميلان الإيطالي 3 – 2 في أغسطس 2020 .

ويتطلع إشبيلية إلى تعزيز موقعه في صدارة قائمة الفرق الأكثر تتويجا بالبطولة بإحراز اللقب السابع في أول نهائي أوروبي تستضيفه المجر منذ عام 1985 .

وعلى الجانب الآخر، تحمل مباراة الأربعاء فرصة أمام جوزيه مورينيو مدرب روما لرقم غير مسبوق حيث يمكنه أن يصبح المدرب الأبرز في تاريخ البطولة الأوروبية.

وبعد أن قاد روما للتتويج بلقب النسخة الأولى من دوري المؤتمر الأوروبي في الموسم الماضي، يمكن لمورينيو أن يصبح أول مدرب يحرز الدوري الأوروبي مع ثلاثة فرق مختلفة عبر مباراة الأربعاء، فقد سبق له قيادة بورتو البرتغالي للتتويج بنسخة 2003 كما قاد مانشستر يونايتد الإنجليزي للتتويج في عام 2017 .

وتأهل روما إلى نهائي البطولة مرة واحدة سابقة، وذلك تحت مسمى كأس الاتحاد الأوروبي في عام 1991 وخسر في النهائي أمام إنتر ميلان.

لكن مباراة الأربعاء تشكل النهائي الأوروبي الخامس لروما بشكل عام، ويأمل الفريق في التتويج باللقب الأوروبي الثاني على التوالي.

ويتأهل الفائز بلقب الدوري الأوروبي مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، ولا شك في أن مورينيو يسعى بقوة لاعتلاء منصة التتويج فيما قد يكون موسمه الأخير مع روما في ظل ما يتردد من تكهنات حول مستقبله.

وخلال الاستعداد للنهائي الأوروبي، أثنى باولو ديبالا مهاجم روما بشكل كبير على جوزيه مورينيو، إذ قال في مقابلة لمجلة “كيكر” نشرتها يوم الثلاثاء :الجميع يعرفونه، والجميع يريدون رؤيته، فهو مدرب مميز للغاية، يعامل اللاعبين والإداريين بمساواة. هذا هو سره، الجميع يشعر بأهميته معه، لا نحتاج إلى الحديث بشأن خبرته، يكفي أن ننظر إلى النجاحات التي حققها.

ويفتقد إشبيلية في مباراة الأربعاء جهود ماركاو بسبب الإصابة كما يغيب ماركوس أكونا للإيقاف إثر حصوله على البطاقة الحمراء في مواجهة يوفنتوس بالدور قبل النهائي.

وعلى الجانب الآخر، يستمر غياب المدافع ريك كارسدروب عن صفوف روما بسبب عملية جراحية في الركبة خضع لها في مارس الماضي كما يغيب المدافع الآخر ماراش كومبولا بسبب تمزق في الرباط الصليبي.

وينتظر مشاركة نيمانيا ماتيتش وباولو ديبالا ولورينزو بيليغريني وروي باتريسيو، بعد أن حصلوا على راحة بالغياب عن مباراة الفريق الماضية أمام فيورنتينا في الدوري الإيطالي.



Source link