[ad_1]

يواجه الذهب خسائر حادة وعنيفة في السوق المصرية خلال التعاملات الأخيرة. حيث هوى سعر الغرام عيار 21 وهو الأكثر تداولاً في السوق إلى مستوى 2275 جنيهاً، مقارنة بنحو 2850 جنيهاً خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

وربط بعض التجار، بين موجة الخسائر العنيفة التي تواجه الذهب في السوق المصرية، وبين قرار الحكومة بإعفاء واردات الذهب بحوزة الوافدين من الرسوم والجمارك باستثناء ضريبة القيمة المضافة التي تحسب على المصنعية فقط.

“رئيس الرقابة المالية” للعربية: لهذا السبب أطلقت مصر صندوق الاستثمار في الذهب

وتسبب القرار في موجة بيع قوية وزيادة المعروض من المعدن النفيس بنسب كبيرة، ما دفع إلى هدوء واستقرار السوق وتراجع الأسعار، وفق ما ذكره فرج عطا الله، أحد تجار منطقة الصاغة في القاهرة.

وأوضح في حديثه لـ”العربية.نت”، أن المؤشرات تؤكد استمرار هبوط أسعار الذهب، في ظل سريان إعفاء الواردات من الرسوم والجمارك لمدة 6 أشهر، لافتاً إلى أن القرار تسبب في عدم ربط أسعار الذهب في السوق المصرية بأسعار صرف الدولار في السوق السوداء.

في التعاملات الأخيرة، هو سعر الغرام عيار 24 إلى مستوى 2600 جنيه، كما انخفض سعر الغرام عيار 21 إلى نحو 2275 جنيهاً. وسجل غرام الذهب عيار 18 نحو 1950 جنيهاً، فيما سجل غرام الذهب عيار 14 نحو 1517 جنيهاً، بينما سجل الجنيه الذهب نحو 18200 جنيه.

ووفق منصة “آي صاغة” لتداول الذهب والمجوهرات على الإنترنت، فإن هذه الخسائر تزامنت مع خسائر طفيفة بأسعار المعدن النفيس عالمياً، مع ارتفاع الدولار بعد تصريحات مسؤولي الفيدرالي الأميركي بالتزامهم بإبقاء أسعار الفائدة لفترة أطول لمواجهة التضخم، ما عرّض الذهب لضغوط بيعية تعد عمليات تصحيح.

وأوضحت، أن أسعار الذهب تتجه للأسعار العادلة وتصحيح الأسعار مع موجة التراجع القوية التي تتعرض لها الأسواق حالياً، حيث تراجعت الأسعار بنحو 125 جنيهاً خلال تعاملات جلسة الاثنين، مقارنة بختام تعاملات مساء السبت الماضي.

وكانت أسعار الذهب قد تراجعت بقيمة 200 جنيه، وبنسبة 7.7% بالأسواق المحلية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، حيث افتتح غرام الذهب عيار 21 التعاملات عند مستوى 2600 جنيه، وتراجع إلى مستوى 2300 جنيه، واختتم التعاملات عند مستوى 2400 جنيه.

عالمياً، تراجعت الأوقية بقيمة 8 دولارات، وبنسبة 0.4% بالأسواق العالمية خلال تعاملات الأسبوع الماضي، حيث افتتح التعاملات عند مستوى 2018 دولاراً، ولامست مستوى 2055 دولاراً، واختتمت تعاملات الأسبوع عند مستوى 2010 دولارات، وذلك بفعل ارتفاع مؤشر الدولار الأميركي بقوة مع نهاية الأسبوع.

وأشارت منصة “آي صاغة”، إلى تزايد التوقعات بارتفاع أسعار الذهب خلال الفترة المقبلة، مع تزايد المخاوف من تخلف الولايات المتحدة الأميركية عن سداد ديونها، في أوائل يونيو المقبل، إذا لم يتغير سقف الديون، ووفقاً لتصريحات جانيت يلين وزيرة الخزانة الأميركية التي أكدت أن عدم رفع سقف الدين البالغ 31.4 تريليون دولار سيؤدي إلى كارثة اقتصادية ومالية.

[ad_2]

Source link