خبير للعربية: أرباح شركات البتروكيماويات تأثرت بعودة الطلب إلى معدلاته الطبيعية


قال خبير الأسواق المالية محمد علي ياسين، إن نتائج معظم شركات قطاع البتروكيماويات مثل “أرامكو” و”سابك” و”فيرتيغلوب” في الربع الأول من العام الجاري جاءت أقل من الربع المماثل من العام الماضي.

وأضاف في مقابلة مع “العربية” أن الربع الأول من العام الماضي شهد ارتفاعا كبيرا في أسعار البترول نظرا للمخاوف حينها من تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية ومن ثم حدث ارتفاع كبير في الأسعار استفادت منه الشركات لتحقيق نتائج قوية في الربع الأول من العام الماضي.

وذكر أنه مع نهاية الربع الرابع من العام الماضي فإن الأسعار أقل بكثير عند مقارنتها بالربع الأول من العام، وبالتالي الحديث حاليا عن العودة إلى مستويات طبيعية من الطلب، وظهور ذلك على أرباح الشركات في ظل عدم وجود مخاوف من نقص في البترول أو الغاز.

وأوضح “نرى تراجع أسعار البترول، وإذا ظلت المستويات هذه فإنها ستؤثر على نتائج شركات البتروكيماويات في الربع الثاني من 2023، أيضا ومن ثم فإن الأشياء المرتبطة بقطاع البتروكيماويات سيكون عليها تأثير سلبي من انخفاض الأسعار. إن هذه الشركات مرتبطة بشركات حكومية رئيسية سواء كانت “أرامكو” أو “سابك” أو “أدنوك”، يوجد التزام بتوزيعات جيدة على المساهمين، ومن ثم يستطيع المستثمر توقع العائد على السهم الذي سيحصل عليه”.

وقال ياسين “أعتقد أن العائد على الاستثمار في الأسهم يجب أن يكون فوق 5% ليجذب المستثمرين في سوق أبوظبي أو غيره، لأن فلسين أو فلسا زيادة في التوزيعات لن يغير الصورة”.

ولفت إلى أن شركة “الياه سات” مرت عليها نتائج ليست قوية العام الماضي، وحاليا توجد مرحلة تعافٍ، وكشركة في قطاع الأقمار الصناعية فلديها عملية إنفاق رأسمالي كبيرة، وستأتي عملية استبدال لهذه الأقمار الصناعية، وبالتالي ستتحمل تكاليف في حينه، وزيادة التوزيعات بواقع فلسين أمر إيجابي، لكنها ليست النسبة التي تدفع المستثمر للاحتفاظ بالسهم، خاصة إذا وجدت فرص استثمارية بالسوق أفضل منها.



Source link