باكستان تأمل في إقرار صندوق النقد حزمة إنقاذ لها خلال يومين


عبر رئيس الوزراء الباكستاني يوم الثلاثاء عن أمله في أن يتخذ صندوق النقد الدولي قراره خلال يوم أو يومين بشأن مصير حزمة الإنقاذ البالغة 6 مليارات دولار التي تشتد حاجة بلاده إليها.

جاءت تصريحات شهباز شريف بعد حديثه إلى مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، بحسب بيان حكومي. كما التقيا الأسبوع الماضي على هامش اجتماع تمويل دولي في باريس.

توقفت المحادثات بين باكستان وصندوق النقد الدولي منذ ديسمبر/كانون الأول بعد أن أرجأ الصندوق الإفراج عن شريحة تبلغ قيمتها 1.1 مليار دولار من خطة الإنقاذ، التي كان قد وقعها عام 2019 عمران خان، سلف شريف.

نص الاتفاق على تحديد موعد نهائي، وإذا قرر صندوق النقد الدولي بحلول يوم الجمعة أن باكستان لم تلتزم بشروط الاتفاق، يحق له إلغاء حزمة الإنقاذ بأكملها.

باكستان وصندوق النقد الدولي على خلاف بشأن ما يقول الصندوق إنه التزام إسلام أباد غير الكامل بشروط خطة الإنقاذ، بينما تقول باكستان إنها امتثلت بالكامل للشروط.

تكافح الحكومة الباكستانية، التي تعاني من ضائقة مالية، لتجنب التخلف عن سداد ديونها من خلال مساعدات مالية من دول صديقة، مثل الصين والسعودية والإمارات.

كما غرقت في أزمة اقتصادية غير مسبوقة منذ تولي شريف السلطة بعد خان، الذي أطيح به في تصويت بحجب الثقة في البرلمان العام الماضي.

كذلك شهد الانتعاش الاقتصادي عراقيل بسبب فيضانات الصيف الماضي التي راح ضحيتها 1739 شخصا، وتسببت في خسائر بقيمة 30 مليار دولار.



Source link