افتتاحية حمراء للمؤشرات الأميركية على خلفية البيانات الأخيرة


انخفض مؤشر داو جونز الصناعي في أولى جلسات اليوم الخميس، مع تقييم المتداولين لبيانات التضخم ومؤشر أسعار المنتجين والأرباح الفصلية لشركة “ديزني”.

كما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.5% على خلفية البيانات الأخيرة والتي جائت أقل من التوقعات.

ارتفع مؤشر أسعار المنتجين، وهو أحد مقياس التضخم المفضلة للاحتياطي الفيدرالي والذي يقيس الأسعار بالجملة، بنسبة 0.2% فقط في أبريل/نيسان مقابل توقعات عند 0.3% الشهر الماضي.

كما ارتفع عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوى منذ أواخر 2021، وهو ما يشير إلى أن أسعار الفائدة المرتفعة بدأت تؤثر على سوق العمل.

وقالت وزارة العمل اليوم الخميس إن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة لأول مرة ارتفعت 22 ألف طلب إلى مستوى معدل موسمي بلغ 264 ألفا في الأسبوع المنتهي في السادس من مايو/أيار، وهي أعلى قراءة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2021.

وكان صدر الأمس تقرير مؤشر أسعار المستهلك في أميركا، والذي أظهر ارتفاع التضخم دون التوقعات بـ4.9% على أساس سنوي.

وتراجعت أسهم “ديزني” بأكثر من 5% بعد أن أصدرت شركة الإعلام نتائجها المالية للربع الثاني. في حين أن الأسعار المرتفعة ساعدت إدارة البث عبر الإنترنت على تقليص خسائره، إلا أن أرباحها تأثرت بسبب تباطؤ نمو المشتركين الجدد.

كما أعلنت الشركة أنها ستتكبد تكلفة تتراوح بين 1.5 و1.8 مليار دولار بسبب إزالتها المزيد من المحتوى من منصات البث الخاصة بها.



Source link