[ad_1]

تسعى الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية إلى تقاسم بيانات التحذيرات من الصواريخ الكورية الشمالية قبل نهاية 2023، حسب ما أعلنت الدول الثلاث في بيان عقب اجتماع لوزراء دفاعها في سنغافورة السبت.

وجاء في البيان أن الأطراف الثلاثة “يقرون بالجهود الثلاثية لتفعيل آلية تبادل بيانات التحذيرات الصاروخية في الوقت الحقيقي، قبل نهاية العام من أجل تحسين قدرة كل دولة على اكتشاف وتقييم الصواريخ التي يتم إطلاقها” من جانب كوريا الشمالية.

جاء الإعلان عقب محاولة كورية شمالية فاشلة لإطلاق قمر اصطناعي للتجسس الأربعاء.

وقال الجيش الكوري الجنوبي، إنه تمكن من تحديد موقع السقوط وانتشال جزء من الحطام المفترض.

ونددت سيول وطوكيو وواشنطن بعملية الاطلاق، معتبرة أنها تنتهك عددا من قرارات مجلس الأمن الدولي التي تحظر على بيونغ يانغ إجراء أي اختبار باستخدام تكنولوجيا الصواريخ الباليستية.

كثفت بيونغ يانغ تطويرها العسكري منذ فشل الجهود الدبلوماسية في 2019. وأجرت عددا من اختبارات الأسلحة المحظورة ومنها إطلاق عدد من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

والعام الماضي، أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن وضع بلاده بوصفها “قوة نووية” هو أمر “لا رجوع عنه”، ودعا إلى زيادة “كبيرة” في إنتاج الأسلحة ومنها أسلحة نووية تكتيكية.

[ad_2]

Source link