هل يأتي الفرج من إفريقيا؟.. خطة سلام تلوح بين روسيا وأوكرانيا


على وقع استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا دون أي حلول قريبة تلوح بالأفق، أعلن رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوسا، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وافقا على استقبال مجموعة من الزعماء الأفارقة، لبحث خطة سلام محتملة تنهي الصراع.

وقال رامابوسا خلال إفادة صحافية مقتضبة‭‭ ‬‬مع رئيس وزراء سنغافورة، أن مناقشاته مع الزعيمين أظهرت استعدادهما لاستقبال الزعماء الأفارقة وإجراء مناقشة حول سبل إنهاء هذا الصراع.

مدعومة من عدة دول

كما أردف قائلا “ستتوقف فرص نجاح هذا على المناقشات التي ستُجرى”.

وأضاف أن خطة السلام مدعومة أيضا من زعماء السنغال وأوغندا ومصر وأن الأمين العام للأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا على علم بالمبادرة.

وذكر رامابوسا أن واشنطن ولندن عبرتا عن دعمهما الحذر لخطة السلام.


هجوم قريب

يشار إلى أنه بعد توقف دام أسابيع، استأنفت روسيا في أواخر أبريل ضرباتها الصاروخية البعيدة المدى. وأطلقت في الأيام الأخيرة موجة من الهجمات الجوية التي غالبًا ما تستهدف العاصمة، في استمرار للاشتباكات بين الطرفين.

فيما تستعد القوات الأوكرانية لإطلاق هجومها المضاد الذي كان مرتقباً قبل أسابيع، قبل أن يعود الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ويوضح أن الهجوم المذكور تأجل قليلاً رغم الاستعدادات العسكرية، من أجل تفادي وقوع خسائر بشرية فادحة.



Source link