من سيفوز بالسعفة الذهبية في الدورة 76 لمهرجان “كان”؟


تترقب الأوساط السينمائية، مساء اليوم، نتائج اللجنة التحكيمية لمهرجان كان السينمائي بدورته الـ76 برئاسة المخرج السويدي روبن أو ستلوند.

وتميزت دورة هذا العام بقوة الأفلام المشاركة وبتجربة السنين للمخرجين المخضرمين وكذلك بتجارب سينما الشباب المذهلة، فلمن ستذهب السعفة الذهبية التي ستمنح لفيلم واحد من مجموع الـ21 فيلما التي تنافست لنيل هذه الجائزة الأغلى والأهم في العالم؟

من بين هذه الأفلام فيلم “شجرة البلوط القديمة” للمخرج الإنجليزي المخضرم كين لوش، ويتناول موضوعا حساسا وهو قضية اللاجئين السوريين في شمال إنجلترا في الحي الصغير الذي يحمل اسم الفيلم ومعاناتهم في المنافي بعين اجتماعية وإنسانية وأجواء التبادل الثقافي التي حملوها إلى المنطقة رغم حالات العداء التي يواجهونها يومياً وهو ينتظر السعفة الذهبية الثالثة في حياته.

من سيفوز بالسعفة الذهبية في الدورة 76 لمهرجان “كان”؟

السجادة الحمراء للمهرجان

وفي حال حصوله على السعفة الذهبية، سيكون لوتش أول مخرج في تاريخ المهرجان يفوز بثلاث سعفات ذهبية والألماني فيم فيندر عن فيلمه “يوم جميل” وسبق له أن فاز بالسعفة الذهبية عن فيلمه الجميل “باريس تكساس” عام 1984 وكذلك فيلم المخرج الإيطالي ماركو بيلوكيو “الاختطاف” ويتحدث عن قصة طفل يهودي يتعرض للخطف من قبل السلطات والكنيسة الكاثوليكية بين 1850 و1860 في بولونيا الإيطالية.

أيضا فيلم “تشريح سقطة” للمخرجة الفرنسية جاستين تريت وهي المشاركة الثالثة لها في المهرجان ويتحدث الفيلم عن قصة كاتبة تدعى ساندار، تعيش في منطقة جبلية معزولة عن العالم مع قضية مقتل زوجها الأستاذ الجامعي وابنهما البالغ من العمر 11 عاما.

كما يتنافس فيلم “منطقة المصلحة” للمخرج البريطاني جونتان غلازر، والفيلم يفضح الممارسات النازية.

كذلك، ينتظر النقاد انصاف المخرج الجزائري البرازيلي كريم عينوز الذي قدم فيلما كبيرا هو “لعبة الملكة” وقدم فيلما تاريخيا جميلا، عن المرض المعدّي للملك هنري الثامن للنساء، لكن يقتل في نهاية المطاف على يد زوجته السادسة التي سجنها.

بنات ألفة

بنات ألفة

وهناك المخرج الأميركي ويز إندرسون بـ”مدينة الفضاء” ومن الأفلام التي أعجب النقاد “كلوب زيرو” للمخرجة النمساوية جيسيكا هاوسنير، الذي تحكي فيه قصة تلاميذ مع مختصة في التعذية بعد أن تم توظيفها للسهر على تدريبهم على اتباع نظام غذائي مفيد للصحة، لكنها كانت تخفي انتماءها لحركة مذهبية، قادت إليها هؤلاء التلاميذ.

وأيضا ننتظر الجائزة التي ستمنح للفيلم التونسي “بنات ألفة” للمخرجة كوثر بن هنية وهو يناقش موضوع استغلال الإرهاب لأربع فتيات يعشن بحي فقير في تونس.



Source link