[ad_1]

قال مصدر أوكراني كبير، اليوم الثلاثاء، إن من المقرر إجراء محادثات غدا الأربعاء حول اتفاق توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا، ويسمح بالتصدير الآمن للحبوب الأوكرانية عبر موانئ البحر الأسود. ومن جانبها قالت موسكو إنه لم يحرز أي تقدم بشأن إزالة العقبات التي تعرقل صادراتها من الحبوب والأسمدة.

وقال المصدر الأوكراني الذي طلب عدم نشر اسمه -لوكالة رويترز- إنه من المنتظر مشاركة كل الأطراف في محادثات غد الرامية إلى تمديد اتفاق الحبوب المبرم في يوليو/تموز 2022، والذي تنتهي صلاحيته في 18 مايو/أيار الحالي.

ويسمح الاتفاق، الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا، بالتصدير “الآمن” للحبوب الأوكرانية التي كانت عالقة بسبب الحرب الروسية من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود.

وأصرت روسيا على أنها لن تسمح بتمديد الاتفاق، نظرا لعدم تلبية قائمة من مطالبها الخاصة بتسهيل صادراتها من الحبوب والأسمدة.

استمرار العقبات

قال أندري ليدينيف، المستشار بدرجة وزير في السفارة الروسية بالولايات المتحدة، في منشور على حساب السفارة على تطبيق تليغرام، إنه لم يُحرز أي تقدم على صعيد إزالة العقبات التي تعترض تصدير الحبوب والأسمدة الروسية.

وذكر ليدينيف بأن هذه الأزمة ناجمة عن “إستراتيجية العقوبات” التي تفرضها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الغرب على موسكو، وتشمل قيودا على المدفوعات والخدمات اللوجستية وقطاعات التأمين.

وأوضح هذا المسؤول الدبلوماسي أن “استيراد المعدات الزراعية إلى روسيا أمر صعب”.

وللمساعدة في إقناع موسكو بالسماح لأوكرانيا باستئناف صادراتها من الحبوب عبر موانئها على البحر الأسود، أُبرم اتفاق منفصل مدته 3 سنوات في يوليو/تموز الماضي وافقت فيه الأمم المتحدة على مساعدة روسيا في تصدير الأغذية والأسمدة.

[ad_2]

Source link