[ad_1]

أكد تسجيل صوتي تم الحصول عليه مؤخرا أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، غضب من سؤال طرحه عليه مراسل شبكة “NBC” التلفزيونية الأميركية، فانتزع منه هاتفيه المحمولين، وطلب إخراجه من طائرته الخاصة، وفقا لما ذكرت مجلة Vanity Fair الأميركية، في خبر قالت فيه إن طرد Vaughn Hillyard حدث بعد تجمع انتخابي لترمب في 25 مارس الماضي بمطار مدينة Waco في ولاية تكساس، وبعدها حصلت صحيفة “واشنطن بوست” على تسجيل صوتي يؤكد خبرها.

وكان ترمب يتحدث ذلك اليوم إلى عدد من المراسلين على متن طائرته الخاصة قبل إقلاعها إلى “ويست بالم بيتش” بولاية فلوريدا، عندما أشار المراسل في تغطيته إلى أنه بدا “محبطًا” من السؤال الذي طرحه عليه، وقال: “يبدو أن السؤال أصاب وترا حساسا لدى ترمب”، بحسب ما يمكن سماعة من التسجيل.

ثم رد ترمب، وقال للمراسل: “لا أشعر بخيبة أمل على الإطلاق. هل أنا محبط؟. لقد تحدثت للتو طوال ساعتين. أنا لست بخيبة أمل. هذا تحقيق مزيف. لم نرتكب أي خطأ. لقد أخبرتك.. إنه العكس تماما. إنها أخبار مزيفة. لا تسأل أكثر. سمعت أنك رجل جيد من NBC لكنك لست كذلك” بحسب ما طالعت “العربية.نت” اليوم في موقع شبكة Fox News التلفزيونية الأميركية عن طرد المراسل.

“لنذهب. أخرجه من هنا”

ولما حاول المراسل الكلام، قاطعه ترمب وقال: “لا أريد التحدث إليكم. أنت لست رجلا صالحا”، ثم انتزع هاتفين محمولين له، كانا على طاولة أمامه، وألقى بهما جانبا، وقال لمساعديه: “لنذهب. أخرجه من هنا. اخرج من هنا. اخرج من هنا”.

إلا أن “واشنطن بوست” ذكرت أن من غير الواضح ما إذا تم إخراج هيليارد من طائرة ترمب، فيما ذكر Steven Cheung المتحدث باسم حملته الانتخابية، أنه “لم تكن هناك حوادث سلبية” تتعلق بالمراسلين على متن الطائرة.

[ad_2]

Source link