مجلس الدولة الفرنسي يؤيد حظر ارتداء لاعبات كرة القدم للحجاب



واعتبر مجلس الدولة الفرنسي في قراره أن اللاعبات هن مستخدمات من أجل القيام بخدمة عامة وبالتالي لا يخضعن لواجب “الحياد“، ولكن يمكن للاتحاد الفرنسي لكرة القدم أن يسن القوانين التي يراها ضرورية لـ “حسن سير” المباريات.

وأوضح المجلس في بيان أنّ “الاتحادات الرياضية، المسؤولة عن ضمان حسن سير الخدمات العامة المنوطة بإدارتها، يمكنها أن تفرض شرط الحياد على اللاعبات من ناحية الملابس أثناء المنافسات والأحداث الرياضية من أجل ضمان حسن سير المباريات ومنع أي صدام أو مواجهة”.

وكانت مجموعة النساء المسلمات طعنت في المحكمة في شرعية المادة الأولى من لوائح الاتحاد الفرنسي للعبة التي تحظر منذ عام 2016 “ارتداء أي علامة أو ملابس تظهر بوضوح الانتماء السياسي أو الفلسفي أو الديني أو النقابي”.

 واستندت بشكل خاص إلى قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” التي سمحت للإعبات منذ 2014 المشاركة في المسابقات الدولية بالحجاب.

وحصلت هذه المجموعة على دفعة إيجابية الإثنين عندما خلص المستشار القانوني للدولة إلى أن القاعدة غير مبررة من خلال اعتبار أنه لا يوجد “تبشير” ولا “استفزاز” بمجرد ارتداء الحجاب أو “ضرورة الحياد”، ما أدى إلى موجة من الإدانات السياسية.

قال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان المتشدد في تطبيق القوانين والأنظمة الثلاثاء “آمل بشدة في أن يحافظ (القضاة) على الحياد في الملاعب الرياضية”.

ونقلت فرانس برس عن المسؤول الفرنسي قوله إن “المحجبات” يأملن في توجيه للجمهورية “ضربة قاضية”، وأنه “لا يجب أن ترتدي ملابس دينية عندما تمارس الرياضة (…) عندما تلعب كرة القدم، لا تحتاج إلى معرفة دين الشخص الذي أمامك”.
كما تعالت أصوات أخرى من الحزب الجمهوري المحافظ والتجمع الوطني اليميني المتطرف.

وكتبت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان عبر صفحتها على موقع تويتر “لا للحجاب في الرياضة. وسنصدر قانوناً لضمان احترامه”.

في المقابل، قالت محامية جماعة “المحجبات” ماريون أوجييه إنها استاءت من هذا القرار الذي “يهز العلمانية وحرية التعبير” و”يقوض ثلاثين عاماً من الاجتهاد القضائي” بشأن هذه المسألة.





Source link