[ad_1]

لا تتوقف الجرائم الفردية في أميركا.

وفي حادثة مروعة قُتل الطالب اللبناني، كريم أبو نجم، البالغ من العمر 20 عاماً، طعناً في مدينة دافيس بولاية كاليفورنيا الأميركية، السبت الماضي، وذلك بعد ساعات فقط من تسلمه جائزة عن بحث أجراه.

أراد أن يصنع عالماً أفضل

كما ذكرت وسائل إعلام أميركية أن الشاب اللبناني تعرض لعملية الطعن حين كان على متن دراجته، في متنزه “Sycamore” بالمدينة، علماً أنه طالب في جامعة كاليفورنيا دافيس.

وفي أول إطلالة له بعد الفاجعة، أفاد والد الشاب المكلوم أنه هرب مع عائلته من لبنان عام 2018، أملًا في الأمان.

وأوضح الرجل أن ابنه الضحية كان سعيداً جداً بعد نجاحه وتخرجه.

كما أضاف بصوت يخنقه الحزن وعيون تملؤها الدموع، أنه وصل أميركا قبل 5 سنوات من لبنان المضطرب بحثاً عن الاستقرار ورغبة ببناء حياة آمنة.

وكشف أن ابنه الراحل كان شكره مع والدته على كل ما قدماه له من دعم حتى وصل إلى مرحلة التخرج، خصوصا أنه كان متفوقا في دراسته.

كذلك أكد أن ابنه كان كتلة من الطاقة والإيجابية، وشديد الطموح، مشددا على أنه فخور بما حقّقه من إنجازات، قائلاً: أراد أن يصنع من هذا العالم عالماً أفضل.

السلطات تستنفر

يشار إلى أن الراحل كان قد تسلم قبل ساعات من مقتله فقط جائزة عن بحث أعده، يتعلق بمشروع برمجيات يساعد من يعانون مشاكل في السمع.

وطالبت العائلة السلطات باعتقال منفذ الجريمة، فيما تم إطلاع عمدة المدينة، ويل أرنولد، على سير التحقيقات.

في حين أن عملية الطعن هذه تعد الثانية من نوعها في المنطقة نفسها في غضون 4 أيام.



[ad_2]

Source link