قادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون لبحث تداعيات التمرد الروسي


يناقش قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، تداعيات التمرد الذي تم إخماده في روسيا، مع التعهد بمزيد من الدعم لأوكرانيا في حربها ضد الروس.

وسيتحدث القادة أيضاً خلال قمة بروكسل مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” ينس ستولتنبرغ، وسيبحثون الدور الذي يمكن أن يلعبه الاتحاد الأوروبي في الالتزامات الغربية لتعزيز أمن أوكرانيا.

وقالت رئيسة وزراء إستونيا كايا كالاس، إن الزعماء يدركون أن المناقشات ستتطرق إلى التمرد الذي حدث يوم السبت الماضي في روسيا على يد مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة على الرغم من أنه ليس على جدول أعمال القمة أو مذكوراً في مسودات البيان الختامي.

قادة الاتحاد الأوروبي يجتمعون لبحث تداعيات التمرد الروسي

قوات فاغنر في روستوف (أرشيفية)

وصرحت للصحافيين في بروكسل عشية القمة التي تستمر يومين: “سيحدث ذلك بالتأكيد”.

وستناقش القمة أيضاً مسائل أخرى منها الهجرة والعلاقات مع الصين.

وقالت كالاس إن التمرد كشف عن تصدعات في القيادة الروسية، مضيفةً أنها رأت وجهات نظر مختلفة حول كيفية تأثير التمرد على حرب أوكرانيا والمخاطر التي تشكلها روسيا على الغرب.

وستبحث قمة بروكسل أيضاً طبيعة المساعدة المقدمة لأوكرانيا، إذ تعمل الدول الغربية على حزمة من الضمانات طويلة الأجل لتوفير الأسلحة والمعدات والذخيرة والتدريب والمساعدات العسكرية الأخرى لكييف.

وذكرت مسودة للبيان الختامي أن دول الاتحاد الأوروبي مستعدة للمساهمة في الالتزامات الأمنية المستقبلية لأوكرانيا “لمساعدتها في الدفاع عن نفسها على المدى الطويل وردع أعمال العدوان ومقاومة جهود زعزعة الاستقرار”.



Source link