علق رأسه بالستار الحديدي لمحطة مترو.. وفاة مروعة تصدم بروكسل


قضى رجل، اليوم السبت، في بروكسل بعدما علق الجزء العلوي من جسمه في ستار معدني بإحدى محطات المترو، في مأساة جديدة تُسجّل في ظل تزايد البلاغات في شأن المشردين المنتشرين في شبكة النقل، على ما أعلنت الشركة المشغلة للمترو.

وعثر عناصر الإغاثة على جثة الرجل قرابة الساعة 04:30 صباحاً في مترو روجيه بوسط المدينة.

وقال الناطق باسم هيئة الإغاثة، وولتر ديريو، لوكالة “فرانس برس” إنّ العناصر أخرجوا الضحية من الستار المعدني، لكنهم لم يتمكنوا من إنعاش قلبه. ولم يتم التوصل فوراً إلى هوية الضحية.

علق رأسه بالستار الحديدي لمحطة مترو.. وفاة مروعة تصدم بروكسل

نموذج عن الستائر المعدنية التي تغلق بها محطات المترو في بلجيكا (تعبيرية)

وأضاف ديريو “هذه رابع حادثة تُسجّل منذ مارس، لكنّها كانت قاتلة هذه المرة للأسف”.

وكانت وسائل الإعلام المحلية قد تطرقت خلال الأسابيع الأخيرة إلى حوادث مماثلة، لكنّها كانت تقتصر بحسب ديريو على “أرجل عالقة” في الأبواب الأوتوماتيكية.

وباشرت الشرطة تحقيقاً لتحديد ملابسات الحادث المميت وما إذا كانت الضحية “من المشردين أو تحت تأثير المخدرات أو الكحول”، بحسب الناطق باسم هيئة الإنقاذ.

من جهتها أشارت “ستيب”، الشركة المشغلة للنقل العام في بروكسل، إلى أن الحادث ناجم “بشكل واضح” عن “محاولة دخول” إلى المترو، قبل قليل من الوقت المُعتاد الذي تفتح فيه الأبواب تلقائياً أي “عند الساعة 04:30”.

وقالت الناطقة باسم “ستيب” سيندي أران لوكالة “فرانس برس” إنها “ليست مشكلة مرتبطة بالبنية التحتية”. وتابعت: “نلاحظ منذ عام ارتفاعاً في عدد البلاغات عن المشردين في المترو، وحذّرنا من الموضوع في الخريف الفائت”، مضيفةً “ينبغي على السلطات والجهات المختصة التحرّك” إزاء هذا الواقع. وأشارت إلى أن الزيادة في عدد هذه التقارير تبلغ “60 إلى 70%”.



Source link