[ad_1]

وأكد الطرفان على الشراكة الاستراتيجية الراسخة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، ومناقشة مجموعة من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

وأشاد الجانبان بـ”الشراكات المهمة والمتعددة بين البلدين”، فيما ثمن مستشار الأمن القومي الأميركي جهود دولة الإمارات واستعداداتها لاستضافة مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ “COP 28” خلال نوفمبر المقبل في مدينة “إكسبو دبي”، علاوة على ريادتها العالمية في تقنيات الطاقة النظيفة بما في ذلك الشراكة بين الولايات المتحدة والإمارات لتسريع الانتقال إلى الطاقة النظيفة.

وأكد الجانبان أهمية بناء أنظمة بيئية تكنولوجية موثوقة واستخدام التكنولوجيا المتقدمة لتحسين رفاهية الإنسان في منطقة الشرق الأوسط والعالم، وتعهدا بتعزيز التعاون في إطار الشراكة من أجل البنية التحتية العالمية والاستثمار.

وأكد سوليفان التزام بلاده بأمن دولة الإمارات وشركائها في المنطقة، والعمل دبلوماسيا على تهدئة النزاعات والتوترات في المنطقة.

وناقش الجانبان سبل تعميق التعاون المبني على الاتفاقيات الإبراهيمية، بما في ذلك مجموعة I2U2 “الإمارات والهند والولايات المتحدة وإسرائيل”، بالإضافة إلى الأهداف المشتركة نحو شرق أوسط أكثر تكاملا وازدهارا واستقرارا.

وأعرب الجانبان عن تطلعهما في استمرار التواصل الوثيق بشأن هذه القضايا وغيرها.



[ad_2]

Source link