شاهد الدموع تغلب ابراهيموفيتش.. وهو يودع الجماهير معلناً اعتزاله


لم يتمكن النجم السويدي المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش من تمالك أعصابه وانفجر باكياً، لحظة اعتزاله لعب كرة القدم بشكل نهائي، على هامش مباراة ييلان ضد هيلاس فيرونا في الدوري الإيطالي.

وعلى ملعب “سان سيرو” حرص نادي ميلان على تكريم إبراهيموفيتش البالغ من العمر 42 عامًا عقب نهاية مباراة هيلاس فيرونا.

وأجهش إبراهيموفيتش بالبكاء وسط تصفيق حار من اللاعبين ومدرب ميلان، والذين أقاموا للنجم السويدي ممرًا شرفيًا بمناسبة اعتزاله.

شكر وتقدير

وقال زلاتان في وداعه للجماهير: “هناك الكثير من الذكريات والعواطف داخل هذا الملعب، في المرة الأولى التي وصلت فيها منحتوني السعادة، وفي المرة الثانية، منحتوني الحب، أود أن أشكر عائلتي وجميع المقربين مني على صبرهم”.

وأضاف: “أريد أن أشكر عائلتي الثانية، اللاعبون والمدرب وطاقمه على المسؤولية التي أعطوني إياها، أود أن أشكر المديرين على الفرصة التي قدموها لي”.

وأتم: “أود أن أشكر المشجعين، لقد رحبوا بي بأذرع مفتوحة وسأكون ميلانيستا طوال حياتي، حان الوقت لتوديع كرة القدم، لكن ليس توديعكم، إنه صعب للغاية، هناك الكثير من المشاعر، سأراكم في الجوار إذا كنت محظوظًا، فورزا ميلان، وداعًا”.

مسيرة زاخرة للسلطان

وينتهي عقد اللاعب السويدي مع النادي الإيطالي في نهاية يونيو/حزيران الجاري ولن يجدد عقده بعد موسم تعرض خلاله للعديد من الإصابات ليسدل الستار على مسيرته الكروية الحافلة بالإنجازات.

انضم إبراهيموفيتش إلى ميلان لأول مرة في عام 2010، في البداية على سبيل الإعارة، قبل أن ينتقل إلى باريس سان جيرمان حيث سجل 113 مرة في 122 مباراة في الدوري.

استهل السلطان كما يسمونه، مسيرته في عالم الساحرة المستديرة بنادي مالمو عام 1999 وانتقل إلى أياكس أمستردام في 2001 قبل أن يواصل مسيرته مع أندية أوروبية كبرى من بينها مانشستر يونايتد وإنتر ميلان وبرشلونة ويوفنتوس.

وإبراهيموفيتش هو الهداف التاريخي للسويد برصيد 62 هدفا في 122 مباراة واعتزل دوليا بعد بطولة أوروبا 2016 لكنه عاد للمنتخب في 2021 خلال الإخفاق في تصفيات التأهل لكأس العالم.



Source link