[ad_1]

وقال فاسيلي غولوبيف عبر تلغرام إن “رتل مجموعة فاغنر غادر روستوف وتوجه نحو معسكراته”، من دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وكان الكرملين قد أكد أن رئيس مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة يفغيني بريغوجن سينتقل إلى روسيا البيضاء بموجب اتفاق توسط فيه رئيسها ألكسندر لوكاشينكو لإنهاء التمرد المسلح الذي قاده بريغوجن ضد القيادة العسكرية الروسية.

وقال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن لوكاشينكو عرض التوسط للتوصل إلى اتفاق، بناء على موافقة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لأنه على معرفة شخصية ببريغوجن منذ نحو 20 عاما.

وأضاف بيسكوف أنه سيتم إسقاط القضية الجنائية التي رُفعت ضد بريغوجن بتهمة التمرد المسلح وأن مقاتلي فاغنر الذين شاركوا في “مسيرته من أجل العدالة” لن يتعرضوا لأي إجراء تقديرا لهم عما قدموه من خدمات لروسيا في السابق.

وبالنسبة للمقاتلين الذين لم يشاركوا في المسيرة فسوف يوقعون عقودا مع وزارة الدفاع، التي تسعى لوضع جميع القوات المتطوعة المستقلة تحت سيطرتها بحلول الأول من يوليو تموز.

ورغم تعهد بوتين في وقت سابق بمعاقبة من شاركوا في التمرد، قال بيسكوف إن الاتفاق له “هدف أسمى” وهو تجنب المواجهة وإراقة الدماء.

وأحجم بيسكوف عن الإفصاح عما إذا كان قد تم تقديم تنازلات لبريغوجن بخلاف ضمانات بسلامته، وهو أمر قال إن بوتين تعهد به، وبسلامة ورجاله لإقناعه بسحب جميع قواته.

ووصف بيسكوف الأحداث التي وقعت اليوم بأنها “مأساوية“.



[ad_2]

Source link