السودان.. غوتيريش صدم من طلب البرهان إقالة المبعوث الأممي



تسلم الأمين العام أنطونيو غوتيريش الرسالة يوم الجمعة من الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الحاكم في السودان، بحسب المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك.

وقال دوجاريك: ”لقد صدم الأمين العام بالرسالة التي تلقاها صباح ( الجمعة)”. وأضاف: ”الأمين العام فخور بالعمل الذي قام به فولكر بيرتس ويعيد تأكيد ثقته الكاملة في ممثله الخاص”.

يأتي هذا التطور وسط قتال بين الجيش وقوات الدعم السريع شبه العسكرية بدأ في منتصف أبريل. اتفق الجانبان على الالتزام بوقف إطلاق النار لمدة أسبوع بوساطة الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية. لكن الهدنة، التي كان من المقرر أن تنتهي الاثنين، لم توقف القتال في أجزاء من الخرطوم وأماكن أخرى في البلاد.

لم يكشف دوجاريك عن محتويات الرسالة. ومع ذلك، قال مسؤول عسكري كبير إن رسالة البرهان طلبت من غوتيريش استبدال مبعوثه إلى الدولة الواقعة في شمال شرق إفريقيا، والذي تم تعيينه في عام 2021.

وفقا للمسؤول، اتهم البرهان بيرتس بأنه ”متحيز”، مشيرا إلى أن نهجه في محادثات ما قبل الحرب بين الجنرالات والحركة المؤيدة للديمقراطية ساعدت في تأجيج الصراع.

تحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بإطلاع وسائل الإعلام.

وامتنع بيرتس، الذي عين عام 2021 مبعوثا للأمم المتحدة في السودان، عن التعليق على الرسالة.

في العام الماضي، اتهم البرهان بيرتس بـ ”تجاوز تفويض بعثة الأمم المتحدة والتدخل السافر في الشؤون السودانية”، وهدد بطرده من البلاد.

وجاءت رسالة البرهان بعد أن اتهم مبعوث الأمم المتحدة الطرفين المتحاربين بعدم احترام قوانين الحرب من خلال مهاجمة المنازل والمتاجر وأماكن العبادة ومنشآت المياه والكهرباء.

في إحاطته إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الأسبوع، ألقى بيرتس باللوم على قادة الجيش وقوات الدعم السريع في الحرب، قائلا إنهم اختاروا ”تسوية نزاعهم الذي لم يتم حله في ساحة المعركة بدلا من الجلوس إلى الطاولة”.





Source link