[ad_1]

|

أعلن الجيش الأوكراني أنه يشنّ هجوما مضادا في باخموت بإقليم دونباس (شرقي أوكرانيا)، وتحدّث عن تراجع الروس في المدينة التي تشهد أعنف المعارك منذ أشهر، في حين دعت السلطات سكان العاصمة كييف إلى البقاء في الملاجئ تحسبا لهجمات صاروخية روسية جديدة.

فقد قال المتحدث باسم المجموعة الشرقية للقوات الأوكرانية سيرغي شريفاتي -أمس الثلاثاء- إن الجيش الأوكراني يحتفظ بدفاعات متحركة في باخموت، وينفذ هجوما مضادا ومتواصلا على مواقع تمركز الروس في المدينة.

وأضاف شريفاتي أن 100 جندي روسي قتلوا وأصيب 127، غالبيتهم من مقاتلي مجموعة فاغنر العسكرية الخاصة خلال أحدث المواجهات في باخموت.

وعلق على التصريحات الروسية المتكررة بشأن الوضع في باخموت بالقول ساخرا “إن موسكو ستحقق قريبا رقما قياسيا في موسوعة غينيس عن عدد المرات التي أعلنت فيها السيطرة على المدينة”.

وبالتزامن، أكد الجيش الأوكراني صدّ قواته أكثر من 40 هجوما روسيا خلال الساعات الماضية على باخموت ومارينكا في مقاطعة دونيتسك بدونباس.

وأضاف الجيش الأوكراني أن العمليات الهجومية الروسية تتواصل أيضا باتجاهات أفدييفكا وليمان شرقا، مشددا على أن بؤرة الأعمال الهجومية تتصاعد في باخموت رغم أن الروس تراجعوا على أكثر من محور في المدينة، وفق تعبيره.

استعادة مواقع

وكان قائد المجموعة الشرقية للقوات الأوكرانية الجنرال أولكسندر سيرسكي، أكد في وقت سابق أن قواته تمكنت -إثر هجمات مضادة- من استعادة مواقع في باخموت، وهو ما أكدته أيضا آنا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني.

وأفادت تقديرات استخبارية أميركية بمقتل نحو 20 ألف روسي في باخموت منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، بيد أن الكرملين قال أمس إن المعطيات الأميركية بشأن الخسائر الروسية في دونباس لا أساس لها، مضيفا أن واشنطن لا تملك مثل هذه المعلومات.

ويقول مسؤولون أوكرانيون إن الجيش الأوكراني بات جاهزا لشن هجوم مضاد بهدف استعادة المناطق التي سيطرت عليها القوات الروسية، وذلك على الرغم من تشكيك مسؤولين غربيين في قدرته على ذلك.

أوكرانيون في ملجأ بكييف أثناء غارة جوية (الفرنسية-أرشيف)

الاحتماء بالملاجئ

وفي تطورات ميدانية أخرى، ذكرت صحيفة “كييف إندبندنت” الأوكرانية نقلا عن الإدارة العسكرية، أنه تم تفعيل الدفاع الجوي في العاصمة كييف في وقت مبكر اليوم الأربعاء، وحثت السكان على البقاء في الملاجئ بسبب تهديد يتعلق بهجمات.

من جهته، أفاد مكتب المدعي العام الأوكراني بمقتل 4 مدنيين وإصابة آخرين أمس في تجدد للقصف الروسي على قلب مدينة خيرسون (جنوب)، وقالت السلطات المحلية إن القصف أصاب أحياء سكنية ومنشآت حكومية.

وكان حاكم مقاطعة خيرسون الأوكراني قد أفاد بأن القوات الروسية شنت أكثر من 70 هجوما في المقاطعة.

بدورها، أفادت سلطات مقاطعة ميكولايف المجاورة بانقطاع واسع لخدمات الماء والكهرباء بسبب القصف الروسي.

ويأتي ذلك بعد موجتين من الضربات الصاروخية الروسية، استهدفتا مناطق أوكرانية عدة في الأيام القليلة الماضية.

وفي حين قالت كييف إن الضربات الروسية استهدفت منشآت مدنية، ذكرت موسكو أنها أصابت مواقع عسكرية وحيوية.

[ad_2]

Source link