البيت الأبيض يتطلع إلى الإنصات لكيسنجر بعد رحلته إلى الصين



واستقبل الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس كيسنجر بترحاب شديد ووصفه بأنه “صديق قديم” وسط جهود من جانب بكين وواشنطن لإصلاح العلاقات المتوترة.

وقال البيت الأبيض إنه على علم بالرحلة لكنها زيارة خاصة قام بها مواطن أميركي.

واجتمع كيسنجر البالغ من العمر 100 عام مع كبير الدبلوماسيين الصينيين وانغ يي ووزير الدفاع لي شانغ فو الذي يرفض إجراء محادثات مباشرة مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن.

وما زال وزير الدفاع الصيني الذي عُين في مارس آذار يخضع لعقوبات أميركية بسبب دوره في شراء أسلحة عام 2017 من شركة روس أوبورون إكسبورت، أكبر مصدر للأسلحة في روسيا.

ودأب مسؤولون صينيون على المطالبة بإسقاط هذه العقوبات التي فُرضت في 2018، حتى يتيسر إجراء المناقشات بين البلدين.

ما تعليق البيت الأبيض على زيارة كيسنجر للصين؟

  • المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي قال “من المؤسف أن يتمكن مواطن عادي من لقاء وزير الدفاع وإجراء اتصال ولا تستطيع الولايات المتحدة ذلك”.
  • كيربي أضاف: “هذا شيء نريد حله. هذا هو السبب في أننا نواصل محاولة إعادة فتح خطوط الاتصال العسكرية لأنها حين لا تكون مفتوحة ونمر بوقت مثل هذا تكون فيه التوترات عالية وسوء التقديرات عالية أيضا، ترتفع عندها المخاطر”.
  • أكد كيربي أن مسؤولي الإدارة “يتطلعون إلى الإنصات إلى كيسنجر حين عودته، لسماع ما سمعه، وما علمه، وما رآه”.
  • اضطلع كيسنجر بدور محوري في تطبيع العلاقات بين واشنطن وبكين في سبعينيات القرن الماضي حين كان وزيرا للخارجية ومستشارا للأمن القومي في إدارتي الرئيسين ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد.

توترات متصاعدة  

  • تصاعد التوتر بين أكبر اقتصادين في العالم بسبب مجموعة من القضايا تضمنت الحرب في أوكرانيا وقضية تايوان والقيود التجارية.
  • حاولت واشنطن إعادة إنشاء قنوات اتصال لمعالجة هذه القضايا وغيرها من خلال زيارات دبلوماسية رفيعة المستوى في الآونة الأخيرة.
  • اختتم المبعوث الرئاسي الأميركي جون كيري محادثات مطولة مع بكين فيما يتعلق بجهود التصدي لتغير المناخ الأربعاء الماضي.
  • زار وزير الخارجية الأميركي الحالي أنتوني بلينكن بكين الشهر الماضي.
  • الرئيس الأميركي جو بايدن قال الشهر الماضي إنه يريد مقابلة شي في الأشهر المقبلة، حيث يأمل بعض المسؤولين في إجراء محادثات وجها لوجه في أقرب وقت قد يكون مع انعقاد قمة مجموعة العشرين في سبتمبر بنيودلهي أو مع اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي المقرر في نوفمبر بسان فرانسيسكو.





Source link