اتفاق جديد بين إيران والوكالة الذرية بشأن موقع نووي يشهد تحقيقات عن جزيئات اليورانيوم المخصب


أكد مصدر إيراني مطلع -للجزيرة- التوصل إلى تفاهم جديد مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن أحد المواقع الثلاثة التي تشهد تحقيقا يتعلق بمزاعم عن وجود جزئيات يورانيوم مخصب بنسبة 83.7%.

وأضاف المصدر الإيراني أن التسوية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية هي بشأن موقع آباده بالقرب من مدينة شيراز المعروف في تقارير الوكالة بموقع “مريوان”.

وأكد المصدر أن طهران وافقت في مارس/آذار الماضي على إعادة نصب عدد من كاميرات المراقبة في إحدى منشآتها النووية، ولكن على ألا يتم إرسال معلوماتها إلى الوكالة الدولية بل يجري تخزينها في شرائح خاصة.

وقالت مصادر إعلام إيرانية إنه تمت تسوية الادعاءات المطروحة بشأن كشف جزيئات اليورانيوم المخصب بنسبة 83.7% مع التحقيقات التي أجرتها الوكالة والتوضيحات المقدمة من جانب طهران.

ومن المقرر أن تصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقارير ربع سنوية عن إيران هذا الأسبوع قبل الاجتماع العادي لمجلس محافظيها المؤلف من 35 دولة الأسبوع المقبل.

يشار إلى أنه منذ أبريل/نيسان 2021، خاضت إيران والقوى الكبرى مباحثات تهدف إلى إحياء الاتفاق النووي الموقع مع الغرب في 2015 شاركت فيها الولايات المتحدة بشكل غير مباشر. ورغم تحقيق تقدم في هذه المباحثات، فإنها لم تبلغ مرحلة التفاهم لإعادة تفعيل الاتفاق.

وبدأت إيران وأطراف الاتفاق مباحثات لإحيائه في أبريل/نيسان 2021، وذلك بتنسيق من الاتحاد الأوروبي ومشاركة أميركية غير مباشرة. وتعثر التفاوض في مطلع سبتمبر/أيلول 2022، مع تأكيد الأطراف الغربية أن الرد الإيراني على مسودة تفاهم كان “غير بنّاء”.

وشكلت قضية عثور الوكالة الدولية للطاقة الذرية على آثار لمواد نووية في مواقع غير مصرح عنها نقطة تباين أساسية خلال المباحثات الهادفة لإحياء الاتفاق.



Source link