ابنة الـ12 طعنت أخاها حتى الموت.. الأم تكشف مفاجأة لا تصدق


ضجت وسائل الإعلام الأميركية قبل بضعة أشهر بحادثة طعن نفذتها طفلة عمرها 12 عاماً بحق شقيقها البالغ من العمر 9 سنوات، دون وضوح أسباب الجريمة حينها أو ما دفع الطفلة لفعل ذلك.

إلا أن والدة الفتاة خرجت عن صمتها أخيراً، وللمرة الأولى كشفت في مقابلة تلفزيونية أن الحادث كان نتيجة ما وصفتها بـ”حلقة جنون من نوع ما”.

وأوضحت الأم أبريل ليدا، التي تعيش في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما، لموقع NewsNation، أن ما تسبب في تصرف ابنتها العنيف يعود لتناولها دواء ADHD قبل ارتكابها الجريمة.

تناولت دواء

وكانت الفتاة تتعاطى الدواء لمدة خمس سنوات، لكنها توقفت عندما بدأت في الدراسة من المنزل.

وقالت ليدا إنه عندما عادت إلى المدرسة العامة في العام التالي وبدأت درجاتها تتدهور، عادت لتناول الدواء بناء على توصية من المدرسة والأطباء.

كما أضافت أنها توقفت بعد ذلك عن تناول الدواء عندما بدأت في جرح نفسها ولم تحدد الدواء الذي تتناوله ابنتها.

وعن علاقتها بشقيقها، قالت “لقد أحبته وأحبها. ليس لديها فكرة لماذا فعلت ذلك”.

تشعر بالحزن والذنب

وأشارت إلى أن ابنتها حزينة وتشعر بالذنب الشديد، لكنها ما زالت لا تفهم سبب قيامها بذلك، مبينة أنها لم تكن على طبيعتها عند ارتكاب عملية الطعن.

ووفقاً للتقارير قالت الفتاة في التحقيقات إنها “لا تعرف لماذا فعلت ذلك” وأجابت الضباط، وقالت لأمها: “أنا آسفة جداً، لا أعرف ما حدث”.

وقالت ليدا إن الفتاة لم تظهر أي سلوك عنيف أو عدواني في الأيام التي سبقت القتل، لكن العائلة علمت بالتعليقات التي أدلت بها للأصدقاء مسبقًا حول وجود أفكار لطعن شقيقها.

ابنة الـ12 طعنت أخاها حتى الموت.. الأم تكشف مفاجأة لا تصدق

من موقع Gofundme

يذكر أن عملية الطعن وقعت في يناير/كانون الثاني الماضي، عندما قالت إدارة شرطة تولسا إن الفتاة البالغة من العمر 12 عاماً أيقظت والدتها وأخبرتها أنها طعنت شقيقها للتو، وتم نقل الصبي إلى المستشفى حيث توفي.

وتم الكشف عن القليل من التفاصيل الإضافية حول القضية، حيث قال مكتب المدعي العام لمنطقة تولسا لصحيفة “نيويورك بوست” إنه لا يمكنه الكشف عن أي معلومات حول القضية بما في ذلك أي تهم محتملة بسبب عمر الفتاة.



Source link