أكثر من 200 قتيلا.. حصيلة اصطدام قطارات مروع في الهند


ارتفعت إلى 207 قتلى على الأقل وأكثر من 850 جريحا حصيلة ضحايا اصطدام بين ثلاثة قطارات في شرق الهند، وفق ما أفاد مسؤولون فجر السبت، وسط مخاوف من أن يكون كثر عالقين تحت العربات.

وقال المدير العام لجهاز الإطفاء في ولاية أوديشا، سودانشو سارانغي: “أحصينا 207 قتلى والحصيلة مرشّحة للارتفاع”، مضيفا “عمليات الإغاثة مستمرة في الموقع وسيستغرقنا الأمر بضع ساعات للانتهاء من العمل هنا”.

وأشارت حصيلة سابقة إلى سقوط 120 قتيلا، فيما توقع سارانغي ارتفاع أعداد الضحايا بسبب “كثرة الإصابات الخطرة والإصابات بالرأس”.

وكشف أميتاب شارما، مدير السكك الحديد الهندية، أن الحادث وقع بين قطارين وقطار شحن كان متوقّفا في الموقع الذي شهد الاصطدام، في ولاية أوديشا، شرق الهند.

كما أفاد المسؤول المحلي في ولاية أوديشا، براديب جينا، “بنقل نحو 850 جريحا إلى المستشفيات”، بحسب فرانس برس.

وأفاد شهود عيان ومسؤولون وسيلة إعلامية محلية بوقوع اصطدام بين قطار الركاب “كوروماندل إكسبرس” وقطار لشحن البضائع قرب بالاسور التي تبعد نحو 200 كلم عن العاصمة الإقليمية بوبانسوار.

كذلك شمل الحادث قطار ركاب آخر، وفق المسؤول المحلي في أوديشا براديب جينا، لكن تسلسل الأحداث لم يتّضح بعد.

وقال مسؤول في الشرطة، طالبا عدم كشف هويته، إن “التفاصيل لم تتّضح، بعد فالفرق تعمل على الأرض والجميع منشغلون في عمليات الإغاثة”.

وقال المسؤول المحلي في ولاية أوديشا، جينا، إنه تم نشر نحو 60 من سيارات الإسعاف وفرق الإنقاذ في الموقع للمساعدة في نقل الجرحى إلى منشآت طبية في المنطقة.

وأعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن “حزنه لحادثة القطار”. وأشار في تغريدة أطلقها إلى “تضامنه مع العائلات المفجوعة”، متمنياً “للجرحى الشفاء العاجل”.

وأعلن مودي أنه تواصل مع وزير السكك الحديد أشويني فيشناو واطّلع منه على الأوضاع.

وأظهرت تقارير وسائل إعلام محلية مشاهد لعربة قطار انقلبت على أحد جوانب المسار، واعتلاها ناجون وسكان يحاولون انتشال الضحايا.

وغالبا ما تشهد الهند حوادث قطارات، على الرغم من تعزيز شروط سلامة السكك الحديد في السنوات الأخيرة بفضل استثمارات ضخمة وتحديث التقنيات المستخدمة.



Source link