أضرار مادية لا يمكن تصورها بسبب السيول بهذا الإقليم في كندا



وتسببت العاصفة التي بدأت يوم الجمعة في هطول أمطار بمعدل تجاوز 25 سنتيمترا على بعض الأنحاء في غضون 24 ساعة فحسب، وهي نفس الكمية التي تهطل عادة في غضون ثلاثة أشهر.

وجرفت السيول الناتجة عن ذلك الطرق وأضعفت الجسور وأغرقت المباني.

وقال تيم هيوستن رئيس وزراء نوفا سكوشا “لدينا وضع مخيف وجسيم”، مضيفا أنه سيتعين استبدال سبعة جسور على الأقل أو إعادة بنائها.

وأضاف في مؤتمر صحفي “الأضرار التي لحقت بالممتلكات، لا يمكن تصورها”، وأشار إلى أن الإقليم سيسعى للحصول على دعم كبير من حكومة كندا الاتحادية.

وقال رئيس الوزراء جاستن ترودو للصحفيين في تورونتو إنه قلق للغاية بشأن السيول ووعد بأن أوتاوا “ستساند” الإقليم.

وأعلنت السلطات حالة الطوارئ في هاليفاكس، أكبر مدينة في نوفا سكوشا، وأربع مناطق أخرى.

وأبلغت بلدية هاليفاكس عن “أضرار جسيمة للطرق والبنية التحتية” وحثت الناس على البقاء في منازلهم وعدم استخدام سياراتهم.

وأظهرت صور نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي من هاليفاكس سيارات مهجورة شبه مغطاة بمياه السيول وعمال الإنقاذ يستخدمون القوارب لإنقاذ الناس.

وقال هيوستن، نقلا عن الشرطة، إن طفلين فقدا بعد غرق السيارة التي كانا يستقلانها. وفي حادثة أخرى، فُقد رجل وشاب بعد أن انجرفت سيارتهما إلى المياه العميقة.

وتتوقع وزارة البيئة الكندية استمرار هطول أمطار غزيرة في الجزء الشرقي من الإقليم اليوم الأحد.





Source link