آخرهم حورية فرغلي ونزار الفارس.. مشاهير في “قفص التريند”


تصريح الإعلامي نزار الفارس ليس الأول من نوعه حيث يقوم أحد المشاهير بإطلاق تصريحات تتصدر تريند مواقع التواصل الاجتماعي، فالعديد منهم يتحولون إلى حديث الساعة لفترة، حينما يكشفون عن تفاصيل من حياتهم الخاصة وما يحدث فيها من مشكلات.

تصريحات مثيرة للجدل

قبل أيام، تحولت ريم طارق، زوجة المغني حسن شاكوش إلى “تريند” بسبب انفصالهما المباغت، رغم أنه لم يمض على زفافهما إلا فترة وجيزة، شهدت سجودها على الأرض بفستان الزفاف أثناء الحفل، مما جعل الجمهور ورواد مواقع التواصل الاجتماعي حينها يتعجبون من تصرفها، ويهاجمونها.

وعلقت حينذاك طارق بالقول: “سجدت شكرا لأن الله رزقني بحسن شاكوش زوجا لي“!.

أما المذيعة ياسمين عز، فهي دائمًا في قفص الاتهام من قبل الجمهور، بسبب تصريحاتها المثيرة للجدل دائما، والتي تفجر موجة من الغضب والسخرية بين المتابعين.

كما أثارت المذيعة ياسمين الخطيب استياء الجمهور بعد تصدرها التريند خلال الأيام الماضية، بسبب تصريحاتها بأنها “مستعدة للزواج من 10 رجال في وقت واحد، في حال سمح الشرع لها بذلك”.

لعبة وخطأ مشترك

الناقد طارق الشناوي تحدث لموقع “سكاي نيوز عربية” عن السجال الدائر بين حورية فرغلي ونزار الفارس، قائلا: “من الواضح من تسجيل فرغلي والفارس أنهما يمارسان لعبة، لأن التوقيت والطريقة تكون في إطار الممازحة”.

وتابع: “ينبغي على الفنان عندما يتعامل مع الكاميرا أو وسائل الإعلام، أن يكون أكثر حرصا في تصرفاته وأقواله، ويبتعد عن أي كلمات قد يساء تفسيرها أو فهمها”.

وأضاف: “بالنسبة لي ما شاهدته هو مجرد لعبة ومزاح. الفارس حاول جعل ما قام بتسجيله تريند، ومن الواضح أن فرغلي لم تكن تتحدث عن خطبتها منه بجدية، فالخطأ هنا من المذيع الذي حوّل مزحة إلى جد، وكان يمكنه أن يتأكد من فرغلي قبل النشر”.

كما اعتبر أن الفنانة “أخطأت أيضا لأنها تعاملت ببساطة معه في الحديث، وعليها أن تعيد التفكير في أي تصرف أكثر من مرة، لأن هناك رأي عام يتعامل مع هذه التصرفات من زاوية أخرى.”

“هوس التريند”

وبدوره، علّق استشاري الطب النفسي، جمال فرويز، على الأمر لموقع “سكاي نيوز عربية”، قائلاً: “هوس المشاهير بالتريند أصبح ظاهرة يسعى إليها كثيرون، حتى ولو بالتطرق إلى أمور سيئة من حياتهم الخاصة من أجل الشهرة وكسب المال، دون النظر إلى القيم والأخلاقيات، والتفرقة بين الخير والشر“.

وتابع: “المجتمع في الفترة الأخيرة أصبح لدية نسق ثقافي لا يفرق بين الصواب والخطأ. الجميع أصبحوا يلهثون وراء التريند، والأمر هنا ليس مقتصرا على المشاهير ونجوم الفن والإعلام، بل ينتشر بين فئات المجتمع كله”.

وختم فرويز بالقول: “الإعلام، خاصة المواقع الإلكترونية، سبب رئيس في تفشي هذه الظاهرة، بسبب تسليط الضوء على أشخاص ليس لهم أي أهمية أو محتوى هادف.”





Source link